العسكريون يؤكدون على تمسكهم بالمزايا التي يتمتعون بها، مقال

بالنسبة لمعظم السنة التي قضاها في السلطة، إعتقد الرئيس محمد مرسي والإخوان المسلمون أنهم قد روضوا زمرة العسكر في مصر، مما اضطر كبار الجنرالات من التوصل لاتفاق مع خلفائهم كى يحموا القوات المسلحة من الرقابة المدنية. ولكن تلك الصفقة إنهارت هذا الأسبوع

مع إنتشار الدبابات والجنود في الشوارع وحول القصر الرئاسي ، فإن أعلى ضابط رتبة في الجيش، الجنرال عبد الفتاح السيسي ، لم ينطق قط إسم السيد مرسي حين أعلن عزل الرئيس وتعليق العمل بالدستور .

وفجأة، اكتشف السيد مرسي، مثل سلفه المباشر، حسني مبارك ، حقيقة ثابتة , هى أن الجيش يتطلع لنفسه قبل كل شيء. أنها ليست أيديولوجية، ولكنها سياسة بشكل مكثف.

القادة العسكريين في مصر ليسوا ملتزمون ايديولوجيا الى شيء واحد إنهم يتطلعون فقط إلى موقعهم فى السلم السياسى في مصر ، قال ستيفن كوك، الخبير في شؤون الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية. واضاف "انهم على استعداد لابرام اتفاق مع أي شخص تقريبا، وهذا الشىء لم يعمل به يشكل واضح قبل الآن "

في حين وضح أن تدخلهم فى السياسة كان لخدمة إرادة الشعب، فقد كان الجيش أبدا قوة من أجل الديمقراطية. كان لديه هدف أساسي واحد ، قال محللون: كان هو الحفاظ على الاستقرار الوطني وعالم غامض من لها الامتيازات داخل الدولة المصرية.

ولكن مع الملايين الذين خرجوا إلى الشارع معارضون للرئيس ، والإخوان الذين يحاولون باستمرار العمل على توطيد سلطتهم، قرر الجيش أن الوقت قد حان لإنهاء رئاسة مرسي.

"نحن منضبطون، ولدينا أسلحة"، وقال أحد الضباط من ذوى الرتب الأربعاء، تحدث شريطة عدم ذكر اسمه لانه غير مصرح له بالتعليق. واضاف "هذا ما يدور في السوق في الوقت الحالي. هل ترى أي مؤسسة صلبة أخرى على الساحة؟ "

كان وجه هذا العسكري هو الجنرال السيسي، وهو ضابط فارع، صدره مرصع بالعديد من الميداليات، سحب البيريه مشدودا على جبهته، لأنه أدرك أنه مشرف على المنبر بكلتا يديه متصديا لأمته، مصرا على أن الهدف هو استعادة الوحدة الوطنية. ومؤكدا هيمنة الجيش كما انه ثبت رئيسا مؤقتا .

لكن كلماته الباردة للمصالحة وتضميد الجراح لا يمكن أن تغير واقع مريرا فى لحظة.

الجيش، للمرة الثانية في سنتين ونصف سنة، تم له طرد زعيم مدني في البلاد - ولكن هذه المرة، أن الزعيم كان قد انتخب، ​​بحرية ونزاهة. وأكد رسوخ القوات المسلحة كأقوى كمؤسسة فى مصر منذ الانقلاب منذ ستة عقود والتى أطاحت بالملك فاروق وأدت إلى صعود جمال عبد الناصر

"كان هناك أمل" قال الجنرال السيسي في كلمته المتلفزة، "أنه سوف يكون هناك توافق وطني لوضع خارطة طريق للمستقبل وتوفير أسباب الثقة، وضمان والاستقرار لهذا الوطن، في الطريقة التي يحقق طموحها وتقدمها ".

مصر لديها أكبر قوة عسكرية مستقرة في العالم العربي، تقدر بنحو 450،000 جندي. معظمهم من المجندين والضباط من ذوي الرتب المتدنية الذين لديهم فرصة ضئيلة للترقى.

لعقود من الزمان، ومع ذلك ،فإن عشرات الآلاف من ضباط النخبة قد عاشوا حياة متميزة . كانوا يعيشون كطبقة منغلقة، فى أندية اجتماعية خاصة بهم، والفنادق والمستشفيات والحدائق العامة وغيرها من الإمتيازات التي تمولها الدولة.

كثير منهم أيضا حققوا ثروات هائلة نمت من خلال العقود الحكومية والصفقات التجارية بتسهيلات مغلقة من دونهم في بعض النواحي الذين ورثوا وفقا لمواقعهم أموالا طائلة، وأيضا ضمنوا لأولادهم من بعدهم حياة رغدة من المحال التنازل عنها وهى نتاج مهن آبائهم وأنهم جميعا يعيشون داخل دائرة اجتماعية مغلقة.

وهي مجموعة متماسكة بإحكام، وقال روبرت سبرنجبورج، وهو أستاذ في كلية الدراسات العليا البحرية في مونتيري بولاية كاليفورنيا، والخبير في الجيش المصري. "إنهم يميلون إلى التفكير على حد سواء وانهم قوة لا يستهان بها، لأنه إلى جانب الإخوان ، فإنها هى المؤسسة الوحيدة المتماسكة حقا في البلاد."

لستة عقود من قبل ثورة يناير في عام 2011، أحكم الرجال العسكريين قبضتهم على مصر. بالنسبة لمعظم من له ما يقرب من ثلاثة عقود في السلطة، فإن السيد مبارك، وهو قائد سابق لسلاح الجو، ترك الجيش إلى حد كبير يعمل كما يشاء. ولكن بعد 18 يوما من انتفاضة جماهيرية عام 2011 ضد حكمه، قرر الجيش ان الصفقة بعيدة عن المرمى. وقد هددت الاستقرار. وزير دفاع السيد مبارك لفترة طويلة ، المشير محمد حسين طنطاوي، الذي كان معروفا باسم "كلب مبارك" المخلوع قضى بسجنه بعد أن أجبر على التنحى.

لأكثر من عام، حكمت مصر عسكريا - وتعلمت الدرس الذي على ما يبدو توجه قراراته الآن. هي التي تدير الحكومة تركت مكتبها عرضة للغضب الشعبي بسبب المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. وشابت الفترة التي صبغت بالحكم العسكرى الانحدار الاقتصادي والاضطرابات في الشوارع.

الانشوده احتجاج الأكثر شيوعا أصبحت "يسقط الحكم العسكري!"

وقال مايكل وحيد حنا، وهو باحث في مؤسسة القرن، أراد الجيش شيئا أكثر من أن تكون قادرة على العودة إلى ثكناته.

واضاف "انهم لا تحب أن الجهات الفاعلة على خط المواجهة، وأنهم لا يحبون أن تكون الشرطة" قال. "في الغالب هم فقط يريدون الأمور أن تستقر."

على الرغم من أن كثيرين في الجيش لا يثقون بالخلفية الاسلامية للسيد مرسي - وقد حظرت جماعة الإخوان قبل الثورة -ولكنهم رحبوا بتنصيبه في حزيران 2012 كمخرج من مساءلة الحاكم. منح السيد مرسي أيضا اثنين من المطالب الرئيسية: سحق إمكانية الملاحقات القضائية بعد الثورة من المسؤولين العسكريين عن جرائم عصر مبارك وتمرير الدستور على أن بستثنى الميزانية العسكرية من الرقابة البرلمانية.

ذلك، بالإضافة إلى التصور بأن أعضاء جماعة الإخوان كانت على الأقل على مستوى المنافسة والإنضباط الإدارى ، ظهرت لإعطاء الثقة للعسكر أن جماعة إسلامية ستكون شريكا جديرا. هذا الرأي غير والأزمات الداخلية التي شنت. ووأوصلت إلى الإحساس أن الاقتصاد يغرق، وتسبب نقص الوقود وانقطاع الكهرباءبإندلاع الغضب في الشوارع.

شغل السيد مرسي أيضا بعدد من الخطوات التي يمكن للعسكريين اعتباره يهدد الأمن القومي. وتحدث في مسيرة حاشدة حيث رجال الدين المسلمين الذين دعو إلى الجهاد في سوريا، مما اثار مخاوف من جيل جديد من المتطرفين المصريين .


When he addressed the nation on Wednesday night, General Sisi said the military had reached out to the presidency for months to try to defuse the crisis but had been repeatedly rebuffed. In appointing a little-known judge as interim leader, the military did not make clear how much authority he would have or whether it would run the country behind the scenes.

But analysts said the opposition was naïve in cheering the military’s return to power as a step in the postrevolutionary transition to democracy.

“The liberals and the revolutionaries are too quick to hop into bed with the military — it is not their friend,” said Mr. Cook of the Council on Foreign Relations. “The most important thing from the military’s perspective is preserving its place as the locus of power and influence in the system.”